كتبت : رشا فتحي

القاهرة الفاطمية ... كل حجر فيها يحكي حكاية .. وكل أثر شاهداً على أحداث هامة..  وكل باب من أبوابها يفتح لك عن عالم مثير وكأنك عبرت بنفسك لتدخل إلى قلب مصر بكل تاريخها وحضارتها وتراثها , وكانت القاهرة الفاطمية ثرية بأبوابها التاريخية والتي لم يبقى منها إلا القليل لذا ستكون جولتنا اليوم بداخل أحد أهم أبواب مصر وهو ....

المكان : باب الفتوح

الموقع : يقع باب الفتوح في سور مدينة القاهرة الفاطمية الشمالي.

نبذة التاريخية :

- باب الفتوح بُنى سنة 480 هـ /1087 م ، وقد أنشأه أميرالجيوش "بدر الجمالي " الذي كان مشرفاً على البناء و بناه المعماريون والحرفيون الذين شاركوا في التصميم وكان ذلك في عهد الخليفة الفاطمي المستنصر بالله

 - أصبحت مدينة القاهرة تحتل مسطحاً مربع الشكل طول ضلعه حوالي 1200 م , وهو المحور الرئيسي داخل قاهرة المعزالذي يمتد من الشمال عند باب الفتوح إلى الجنوب عند باب زويلة ويصل أيضاً بين باب الفتوح وباب النصر سور يصل بينهما بطرق وسراديب.

وصف المكان :

- يعد باب الفتوح الذي ما زال قائماً في موقعه القديم في مدخل شارع المعز لدين الله الفاطمي  مدخلاً لأطول شوارع القاهرة الفاطمية العامرة بالمساجد والقصور والبيوت الأثرية والذي ينتهي بحي الغورية والصاغة ومسجد الإمام الحسين

- يزين الباب برجان بتصميم نصف دائري على شكل بيضاوي ويبلغ عرض الواجهة 23 م، وعمقها نحو 25 م، وارتفاعها 22 م , ويبدوا البرجان  وكأنهما مصنوعان من قطعة واحدة من الحجر ويعلو كل برج حجرة دفاعية بها فتحات لرمي السهام.

-   يغطي مدخل البوابة قبة منخفضة تتكون مناطق الإنتقال فيها من أربعة مثلثات كروية، وهذا هو أول ظهور لهذا النوع من القباب في مصر الإسلامية.

-   تتميز بوابة الفتوح بالنقوش الهندسية الدقيقة والأشكال العربية المميزة فوق البوابة مع حزام زخرفي  نقش فيه بعض الآيات القرآنية , وللبوابة باب ضخم مصفح من الخشب والحديد.

-   تحتفظ البوابة بعناصر زخرفية جميلة في عقدها الخارجي تشتمل على زخارف نباتية وهندسية متنوعة، وتمثل مرحلة متطورة بالنسبة للزخارف الحجرية في العمارة الإسلامية.

-   توجد على جانب كل من البرجين فتحتان كبيرتان تدور حول فتحتيهما حلية مكونة من إسطوانات صغيرة.

-   ويزخرف المدخل أيضاً كوابيل بعضها على هيئة رأس كبش تبرز من وجه الحائط , وهو نموذج فريد للعمارة الإسلامية ، ويزخرف جانبي البرجين من الداخل عقد كبير محفور في الحجر، ويزين منحناه فصوص.

- يربط بابي الفتوح والنصر سور المدينة الشمالي الذي يشتمل في ثلثه العلوي على سراديب مقببة بها فتحات لرمي السهام وعلى أبراج للدفاع عن المدينة.

تفاصيل تهمك :

- تسمية الباب بالفتوح تعود لخروج الجيوش المصرية للدفاع عن المدينة أو لفتوحات جديدة.

- كتبت أسماء بعض قادة الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت على أبراج بابي الفتوح والنصر شاهدة على إقامتهم في مصر واستخدامهم لتلك الحصون أثناء حملتهم عليها.

- ملحق ببوابة الفتوح على يسار فتحة المدخل ضريح لأحد العامة الذي صنع منهم المصريون أولياء صالحين وظلوا يتحاكون عن حياتهم وإنجازاتهم.

- هذا الضريح عبارة عن قبة ذات أسفلها باب خشبي موصد بقفل والذي نسج خيال الناس العديد من الحكايات حوله منها أنه قبر "محب القاهرة: حسن الذوق"، وهو مغربي الأصل هاجر من بلاده صغيراً وعاش في القاهرة الفاطمية طوال حياته، ولما تقدمت به السن أراد أبناؤه إعادته لبلاده، ولكنه رفض فأجبروه، فمات على مدخل القاهرة ودفن بها إلا أن أهل الحي جعلوا منه شيخاً وولياً من أولياء الله فصنعوا فتحة في القبة لإلقاء النقود حتى يحصلوا على البركة منه .

وهناك حكاية أخرى عن حسن الذوق بأنه شخص شهم ضاق ذرعاً بالمشاجرات المستمرة بين الفتوات أمام باب الفتوح وفي إحدى المشاجرات فشل في فضها فأقسم أن يغادر مصر وعندما هم بالخروج من باب الفتوح سقط ميتاً ودفن حيث مات.

سيعجبك المكان إذا كنت :

- من محبي العمارة الأثرية.

- مهتم بالرسم أو التصوير.

- تعمل بالأرشاد السياحي .

 -   من محبي التاريخ أو دارس له.

المصدر: شباب ونص
shababwenos

شباب ونص - مجلة صحفية شبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1535 مشاهدة

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,448,169

ما الطريقة السليمة لغسل اليد؟