لي جدة 

تحنو علي 

ترأف 

أهفو الى حضنها 

كم صدرها بالحنان 

بالوداد 

بالمحبة مترف..

في شتاءات كم بها لذت 

 اليها ركنت..

وكم  بحكاياتها 

شغفت

كم كنت اضاحكها 

تضاحكني 

اشكوها همي 

كأنها الغالي ابي 

كأنها الغالية أمي..

أه من لمساتها على راسي 

تضفر جدائلا شعري 

تمسح ببخور يديها خدي 

اواه جدتي 

اين رحلت ؟

أين تركتني 

مااطول الليالي بعدك 

كم أظلمت بعدك حياتي..

أين رحلت 

يبقى السؤال نارا على شفتي..

لست أكفر..

استغفرك ربي 

ارتجيك ترحمها 

وترحمني 

انا المفجوع بك 

أحن الجدات في دنياي..

زنو

جدتي 

قد

أختارك المولى لجنته..

تشربين من كوثرها لبنا وطيب العسل 

الله اختارك لدى الشهداء 

والأنبياء

والصديقين ياجدة..

سلام عليك 

سلام عليك 

وفي الجنات سكناك 

سأذكرك ماحييت ياقلبي 

وياروحي 

سأذكرك ولرحيلك  

أسكب دمعي المهراق ..

وداعا جدتي 

يابؤسي بعدك..

وشقائي..

وحياتي..

 

 

المصدر: شباب ونص
shababwenos

شباب ونص - مجلة ثقافية وشبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة
نشرت فى 2 أكتوبر 2022 بواسطة shababwenos

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,681,539

ما الطريقة السليمة لغسل اليد؟