حوار: ابتهال عامر

تمكن التشكيلي المصري أحمد بركات مؤخرا من حصد إحدى جوائز مسابقة "أسريا" السنوية للفنون التشكيلية، التي أقيمت مؤخراً تحت رعاية بلدية روما، وبتنظيم من جمعية دعم العلاقات الأوروبية العربية، حيث فاز "بركات" بجائزة المركز الثاني في فرع الفوتوغرافيا، عن عمل فني بعنوان (تجانس الثقافات بين الشرق والغرب).

"شباب ونص" يحاور الفنان أحمد بركات عن الجائزة ومشواره الفني..

ـ ما الذي يميز أعمالك عن أي فنان آخر؟

كل فنان له فكرة يحاول دائما التعبير عنها، وكما ذكرت فهدفي أن أوصل رسالة هادفة بناءً على ثقافتي وتواصلي مع الآخر.

ـ لماذا اخترت فكرة "تجانس الثقافات بين الشرق والغرب" لتكون عملك المشارك به في مسابقة أسريا؟

ما أردت التعبير عنه هو فكرة التوافق بين الثقافات، والتلاقي والتقارب بين الحضارات وليس صراعاتها، كما أنني عضو بجمعية دعم العلاقات الأوروبية العربية بإيطاليا، التي يترأسها الدكتور المصري الإيطالي ناصر الجيلاني، لذا فأعمالي تركز على تحقيق أهداف الجمعية في دعم العلاقات العربية الأوروبية، وتناغم الحضارات عبر الفنون.

ـ هل يمكن أن تحدثنا عن مضمون الصورة الفائزة؟

العمل يظهر فيه "موديلز" يمثل أحد المواطنين المصريين وهو يرتدي جلبابا ريفيا، وكذلك عمامة، ومن خلفه يظهر النصب التذكاري الوطني للملك فيتوريو إمانويلي الثاني، أول ملك لإيطاليا الموحدة، الكائن بمدينة روما، في رسالة فنية حاول بها التعبير عن فكرة التلاقي وإمكانية تحقيقه رغم اختلاف الثقافات والملامح واللغة والملبس.

ـ وكيف كانت ردود الفعل على هذا العمل؟

بحمد الله نالت الصورة إشادة لجان الفرز والاختيار بالمراحل الأولى لمسابقة "أسريا"، التي تقدم لها خمسة وتسعين فنانا، ثم كان اختياره من قبل لجنة التحكيم التي ضمت أسماء لامعة في عالم الفن التشكيلي بمختلف تخصصاته، وما أسعدني أنني تمكنت من التفوق بين خمسة وعشرين فنانا ينتمون إلى كل من إيطاليا ومصر وصربيا وفرنسا في المراحل النهائية للمسابقة.

ـ ألا تفكر في الإقامة في أوروبا في طريقك للعالمية؟ 

أؤمن بأن "الانغماس في المحلية يقود للعالمية"، مثلما فعل رموز مصر مثل نجيب محفوظ وطه حسين وغيرهم، رغم اختلاف المجال الإبداعي، وبرأيي أن العالمية ليس معناها الخروج والإقامة في الخارج، لكنها تعني الانغماس في المصرية والمحلية.

ـ ما الرسالة التي تسعى لتوصيلها في أعمالك؟

تبسيط الحياة، والعيش في سلام بين الشرق والغرب، وبين الأبيض والأسود، وبين الرجل والأنثى، كما أهتم بمحيط المرأة وعلاقتها بمنحولها سواء المجتمع أو الأطفال أو الرجال.

- ما أبرز الاتجاهات الفوتوغرافية التشكيلية في العالم حاليا؟

الاتجاهات الفنية الفوتوغرافية مختلفة في العالم، لكن السائد حاليا هو تيمة الأبيض والأسود.

ـ كيف تقوم بتطوير ذاتك وأعمالك؟

مواكبة التطورات العالمية والتقنيات الحديثة، والتمكن من الأدوات والتميز في العمل ومواكبة الجديد في مجالي، فهذا هو طريق الوصول إلى تحقيق السمعة العالمية.

المصدر: شباب ونص
shababwenos

شباب ونص - مجلة صحفية شبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 130 مشاهدة

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,470,694

ما الطريقة السليمة لغسل اليد؟