كتبت_ إيمان  قميحه

أي شعب من شعوب العالم ينظر الي حكوماته دائما علي أنها لابد أن تكون حكومه مثاليه لابد أن تفي بجميع مطالبه فالشعوب دائما تسعي الي الحكومه اليوتيوبيه ( الحكومه الفاضله ) فبين حب الشعوب لحكومتها وكرهها خيط رفيع.

فالحياه السياسيه في مصرمعقده بسبب التشابك والتضارب علي مدار3 سنوات ولكن بنظره تحليله للواقع السياسي نجد ان النخبه السياسيه علي أختلاف ميولها السياسيه يجب أن تحاكم بتهمه الغباء السياسي عندما تتكرر الأخطاء علي فترات  متقاربه وبنفس المنهجيه.

 فما يحدث  في الشارع المصري  من أحداث متلاحقه بدأت بمحاكمه فتيات الاسكندريه كأنهم ارتكبوا جرم لم يقترفه أحد ليحكم عليهم  بأجمالي أحكام 11 سنه ليتحول القضاء أداه لتصفيه الحسابات لينسي القاضي وهويحكم  روح  القانون والعداله.

 وقانون التظاهر وما يحمل في طياته الدوله القمعيه وأداه سهله في يد الشرطه بأسم القانون لترجع الي ممارستها  تحت أسم الحفاظ علي هيبه الدوله والحفاظ علي الأمن العام وأنتهاك حرمه الحرم الجامعي وسقوط الشهداء في تلك الساحه المقدسه.

بالأضافه الي الحكومه الحاليه فهي حكومه هرمه لا تقدرعلي أتخاذ قرار وقد ظهر في ملفين علي سبيل المثال لا الحصرعدم القدره علي ضبط أسعار السلع وملف السكك الحديديه وحوادث القطارات.

والحشد للدستورفي اتجاه معين أنا لا أعني اننا نرفض الدستور ولكن لانقوم بنفس الممارسات التي قام به الفصيل المعبرعن القوي الأسلاميه في  دستور 2012.

 كل تلك الأحداث عكست حاله سلبيه في الشارع المصري تحولت الي كتله من اللهب في الشارع الثوري في  الفتره السابقه كان الصراع  بين الدوله بمؤسساتها وشعبها ضد الأخوان لكن مع تحدي السلطه السياسيه  أراده الشباب  بالأضافه الي سوء التقدير وأضدار قانون مثل فانون التظاهر وموت  شاب في كليه الهندسه كانت القشه التي  أشعلت النار لينزل الشباب الي الشارع والوقوف ضد الممارسات القمعيه للشرطه وتعند الحكومه وتمسكها  غير المبرربهذا القانون لتستمر التظاهرات في الشارع والأشتباكات بين الشرطه والطلبه والشباب الثوري.

المشهد السياسي في مصر نجد  4 عناصر أساسيه هم  النخبه السياسيه وهي التي  تمتلك السلطه والتي تسعي  الي الحفاظ علي مناصبها ونسيت ما حدث علي مدار الثلاث سنوات الماضيه وأن الكراسي لا تدوم ومشهد الشرطه التي  تتبع السلطه الموجوده بغض النظر عن اتجاه الشارع وشباب الثوره  والشعب  العادي الذي  ينقسم علي نفسه بين مؤيد للسيسي  والمؤيد للمعزول  وطبعا يدخل فيه الخصومات الشخصيه نتيجه لهذا الأختلاف والطرف الأخيرهو طرف التغيير الحقيقي  في تلك الدوله  وهو شباب الثوره الذي سالت دمه لأجل هذا الوطن وهم من دفعوا ضريبه التغيير ليستفيد منها عواجيز هذا الوطن .

 السلطه الحاليه  تضغط  ولكن هذا الضغط ليس في مصلحتها لأن السلطه الحاليه تعتمد علي كره الشارع للأخوان وحاجه الشعب للأحساس بالأستقرار ولكن تلك الحاله لن تستمر طويلا لأن الشباب هو من سيضع بصمته في  النهايه.

 فمن صنع 30 يونيو و25 يناير....... قادر أن يصنع غيره ويطيح بكل القوي الموجوده من لايقرأ التاريخ لا يتعلم ....للأسف ماحدث من 3 سنوات ليس ببعيدا للنساه ولا نتعلم منه.

النخبه السياسيه نسيت ماحدث في السنوات الماضيه وأن لم تتعظ فلتتحمل عواقب  قرراتها.

shababwenos

شباب ونص - مجلة صحفية شبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 451 مشاهدة
نشرت فى 3 ديسمبر 2013 بواسطة shababwenos

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,221,490

ما الطريقة السليمة لغسل اليد؟