كتبت : علا علي فهمي

في الوقت الذي كان فيه خطيب التحرير يطالب بإسقاط الرئيس المنتخب وليس الإعلان الدستوري، كان خطيب جامع "الشربتلي" في التجمع الخامس حيث أدى الرئيس محمد مرسي الصلاة هناك، يعلن تأييده لقرارات الرئيس، ويؤكد على أنه من حق الرئيس أن تكون السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية تحت سلطته كرئيس منتخب للبلاد.

 مما أدى إلى وقوع مشادات بين بعض المصلين وخطيب الجمعة، بعد تأكيده على تأييده الشخصي لقرارات الرئيس، وأنه من حق الرئيس، وإتهم بعض المصلين إمام المسجد بـ"النفاق" لرئيس الجمهورية بعد إعلانه تأييده القرارات، واضطر الإمام إلى إنهاء الخطبة سريعًا في ظل حالة من الجدل داخل المسجد.

وكان خطيب الجمعة، قد تحدث عن بداية الدعوة الإسلامية، وما لاقاه الرسول "صلى الله عليه وسلم" من صعوبات لنرى رسالة الإسلام، وقال الخطيب مهاجماً النخبة السياسية: "الرسول لم يجد تأييداً من نخبة قريش حين بدأ دعوته"، ليثور المصلون "خطيب السلطة باطل.. مرسي باطل"، "يسقط  يسقط حكم المرشد"، و"يسقط الإعلان الدستوري"، و"يسقط الإستبداد".           

وسادت حالة من الهرج داخل المسجد لم يستطع الرئيس السيطرة عليها، فانصرف مسرعاً بصحبة الأمن، ولم يخطب في المصلين بعد انتهاء الصلاة، كما اعتاد في المرات السابقة.

الأمر الذي جعل حالة من الفرح والتهليل، تعم أرجاء ميدان التحرير، عقب إعلان منصة التحرير الرئيسية، لنبأ إحتجاز مرسي بداخل جامع "الشربتلي"، وهتاف المصلين ضده وضد قراراته الدستورية الجديدة، مرددين هتافات "إرحل ..إرحل"، و"الشعب يريد إسقاط النظام"، و"يسقط يسقط حكم المرشد".

المصدر: شباب ونص
shababwenos

شباب ونص - مجلة صحفية شبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 553 مشاهدة

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,170,349

ما الطريقة السليمة لغسل اليد؟