كتبت/هايدي احمد النشرتي

عن كثرة حبي لك اتكلم..... اتالم بدون تعبير علي وجهي،... اري انعاكس صورتي فيك....فقط اتخيل انه من الممكن ان اراك كل يوم ثانيا....

مرت سنين و الايام كما هي مجرد  روتين لا يتغير.. فجاة تذكرتك و تذكرت الام الذي بداخلي.... كل هذا حدث في  ثواني و انت تعبر الطريق امامي...
لحظات عابرة في ذاكرتي منذ امدا بعيد....من غير شعور او ارادة  صدمت سيارتي بجسد شخص و انا غارقة في هذه الغيبوبة الجميلة.....خرجت مسرعة من السيارة..... وجدته علي الارض حبيب السنين ملقي علي الارض....غارق في دمائه و الناس تنظر لي في حدة و انزاعاج شديد.....
هكذا جئت الي سجن النسا..... سجن متعفن لم احبه يوما... حتي الان و انا اري كابوس عندما انام ( اراه امامي يضحك ثم انظر لاجده جسد ةهامدة علي الارض. .. فافزع من شكل وجهه...... فاصحو منزعجة...
تتوالي الايام  علي في سجن يوم بعد يوم و انا بعيدة عن ابنتاي.... الذين لم اترك لهما شئ في الدنيا غير الام.....
فقد كانت حكايتي مع زوجي ايضا مؤلمة. ... و عندما طلبت الطلاق  رفض. ... فخلعته كما فعلت الكثير من السيدات واصبحت منبوذة انا و ابنتاي من العائلة و كانه كان خطء  عندما طلبت حقي في الطلاق...... فقد تاخرت جدا في اخذ قرر الطلاق او الخلع بعد14  عاما من الزواج.... ادركت انه يجب ان ابتعد عن هذا الرجل...
قررت منذ دخولي السجن ان اكتب رسائل لابنتاي ليعرفوا الحقيقة بعد موتي. .....
هذه الرسالة اليك يا كامليا :
(حبيتي كامليا،.... مدي وقت طويل منذ رايتك اخر مرة....اعلم انك حزينة و متالمة لما حدث لي.... اقول لكي لا تحزني و كوني في  مساعدة  اختك الصغرى.... فهي لازالت صغيرة علي فهم ذلك كله......
اعلم انك يا ابنتي متالمة و غاضبةمني منذ ان خلعت والدك و قررت الانفصال......لكنك لاتعلمي شئ. .... و حان الوقت لتعلمي كل شئ......
 كنت انا و اباكي نحب بعض جدا في وفت من الاوقات..... و فجاة توقف هذا   الحب  و اصبحت عادة ان نري بعضنا في الصباح و المساء و اصبح لدينا ابناء نوليهم كل الاهتمام،......
اصبحت الحياة بهته ليس لها طعم. ....... بدات فجاة اشعر ان  هناك اخري في حياة والدك..... لم اتوقع ابدا ان  يخونني في يوم من الايام فقد كان حبي الاول و الوحيد. ... و كنت اتالم عندما اصبحت حياتنا ثابتة لا حراك فيها....... بدا الشك يتسلل الي قلبي و اصبح في محله. ... عندما اتصل  ابن عمي في يوم يقول لي انه شاهد زوجي مع امراة اخري  يجلسان في المطعم..... سكت للحظات.. و انهيت المكالمة سريعا.....  بعد ذلك مرة فالثانية و اصبح عادي ان يكلمني احد و يقول لي انه شاهد زوجي..... و كانت غلطتي هنا اني سكت  وكنت احبه.
غمضت عيناي عن كل شئ. .... انه حبي و زوجي و لن اتركه. ،.. و بناتي يجب ان يعيشوا في اسرة واحدة.......
 حتي جاء هو في يوم من ايام. ... و تكلم معي و كانت المفجاة...... لقد تزوج
 سكت و فزعت.... لم ادرك ما حدث و صار صمتي لمدة كبيرة ما يقرب علي سنة...... حتي اخذت القرار وصحت في وجهه.... و طلبت الطلاق....لم يرضي و رفض  .... ثبت علي موقفي  شهر بعض شهر. .... حتي طلبت الخلع رسمي.... وقفت ضدي العائلة و لم يرضوا بما فعلته.... و لكنه كان الحل الامثل لي.... لقد كنت احبه و لم استطتع ان يذهب و يتزوج باخري و انا هنا لازلت علي قيد الحياة.....ذهبت و اجرت شقة صغيرة لنا.... و نزلت العمل بعد ان كنت فضلت البيت و الاسرة عليه.....
يا ابنتي اعلم انك عندما سوف تقراين هذه الرسالة  قد اكون في اعداد الموتي و تركت هذه الدنيا....لم اقصد قتله او تعذيبكم. ..لم اقصد فعل اي شئ... كل شئ كان  صدفة غريبة )   
 امك
لم تتمالك كامليا دموعها بعد  ان فتحت الصندوق القديم الذي كان يحتوي علي متعلقات امها. ..... بعد خمسة عشرا عاما. ..... بكت علي امها. 

shababwenos

شباب ونص - مجلة صحفية شبابية

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 179 مشاهدة
نشرت فى 17 يونيو 2014 بواسطة shababwenos

ساحة النقاش

Shababwenos

shababwenos
بنفكر في اللي بتفكر فيه، وبنقولك اللي محدش مهتم بيه.. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

960,233

أهداف برشلونة وباريس س جيرمان


https://www.youtube.com/watch?v=6iLKS2ZH_rM